«تقصي 30 يونيو»: يجب تعويض أهالي ضحايا الاشتباكات.. وحظر أي قرار بالعقاب الجماعي

الشروق: «تقصي 30 يونيو»: يجب تعويض أهالي ضحايا الاشتباكات.. وحظر أي قرار بالعقاب الجماعي

طالب الدكتور فؤاد عبد المنعم رياض، رئيس لجنة تقصي الحقائق فيما يتعلق بأحداث 30 يونيو وما تلاها من فض اعتصامي «رابعة العدوية والنهضة»، بتعويض أهالي الضحايا الذين لقوا حتفهم على خلفية اشتباكات، مشترطًا عدم تورطهم في أي أعمال عنف، فيما حث على ضرورة التنمية في سيناء وإبراز الدور الوطني لأهل سيناء في نصر أكتوبر المجيد، ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي.
وأضاف، خلال مؤتمر صحفي للجنة، بمقر مجلس الشورى، اليوم الأربعاء، «يجب منع تأسيس الأحزاب على أسس دينية؛ حفاظا على وحدة المجتمع، بالإضافة إلى حظر أي قرار ينطوي على العقاب الجماعة بعد حل كافة المجالس العرفية»، مثلما قال.
وشدد على ضرورة إعادة النظر في قانون التظاهر، مع مراعاة حق وزارة الداخلية في مواجهة ظواهر العنف والإرهاب، مضيفا: «يجب الموازنة بين أمن الدولة وأمن الأفراد، ومنع التمييز ضد الأقباط بكافة أشكاله على المستويات العامة والوظيفية».
وقال رئيس لجنة تقصي الحقائق: «إن أحد أعضاء اللجنة اتجه إلى سيناء؛ نظرًا للأحداث الهامة التي شهدتها في الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى ضرورة تحسين الخدمات التي تقدم للمواطنين، وتعزيز الأنشطة الاقتصادية، وأن على الدولة الاهتمام بالمؤسسات التعليمية في سيناء، بالإضافة إلى توصيل السكك الحديدية إلى رفح؛ في محاولة لتعمير سيناء وتنميتها.
يذكر أن اللجنة سلمت تقريرها الكامل في نحو 11 ملفا، إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، يوم الأحد الماضى الموافق 23 نوفمبر حول نتائج اللجنة لتقصي الحقائق فيما يتعلق بأحداث 30 يونيو وما تلاها من فض اعتصامي «رابعة العدوية والنهضة».

النشرة الالكترونية

عاجل

x