الاتحاد الأوروبي يأسف لتجاهل إسرائيل الدعوات لوقف الاستيطان

الأيام: اعرب الاتحاد الأوروبي عن اسفه، امس، لتجاهل إسرائيل دعوات المجموعة الدولية إلى وقف الاستيطان، وانتقد بشدة بناء مساكن جديدة في القدس الشرقية.
وأكدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بيان، ان الموافقة على "بناء 500 وحدة سكنية جديدة في حي (رامات شلومو) في القدس الشرقية قد يعرض للخطر الجهود المبذولة لاستئناف العملية السلمية".
وأضافت، ان ذلك "ينسف إمكانية التوصل الى حل يقوم على دولتين، ويحمل على التشكيك بالتزام إسرائيل التوصل الى حل سلمي وتفاوضي مع الفلسطينيين".
وستزور موغيريني إسرائيل والأراضي الفلسطينية وخصوصا غزة ابتداء من يوم الجمعة.
وتنوي موغيريني خلال هذه الزيارة الرسمية الأولى خارج الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي يأسف
"التشديد على الأولوية التي يعطيها الاتحاد الأوروبي لهذه المنطقة وعزمه على الاضطلاع بدور لتثبيت الاستقرار وإعادة الإعمار وإحياء عملية السلام".
واتهمت موغيريني إسرائيل "بتجاهل دعوات الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء وعدد كبير من الأعضاء الآخرين للمجموعة الدولية، حول مسألة المستوطنات الإسرائيلية"، وقالت، "أدعو السلطات الإسرائيلية الى التراجع عن قرارها ووقف سياستها الاستيطانية في القدس الشرقية والضفة الغربية".
وقد أعطت وزارة الداخلية الإسرائيلية، الاثنين، موافقتها على بناء 500 وحدة استيطانية في القدس الشرقية، بعد طلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في 27 تشرين الأول تسريع المشاريع التي تشمل اكثر من ألف وحدة سكنية بالإجمال.
وأعربت موغيريني عن اسفها بالقول، ان "المجموعة الدولية، بدءا بالاتحاد الأوروبي، تعهدت بتقديم مساعدة لإعادة إعمار غزة ومساعدة الأطراف على استئناف عملية سلمية، لكن هذا القرار خطوة جديدة بالغة الضرر".

النشرة الالكترونية

عاجل

x