الاتحاد الأوروبي "يسأل تنسيقية التغيير حول الوضع في الجزائر"

الشروق: وجه سفير الاتحاد الأوروبي دعوة لأعضاء التنسيقية الوطنية للحريات والانتقال الديمقراطي، من أجل لقاء مع رئيس مكتب المغرب العربي بالاتحاد الإفريقي المكلف بالنشاط الخارجي، الذي سيحل بالجزائر اليوم في زيارة تدوم إلى غاية العشرين من الشهر الجاري.

وتلقى أعضاء التنسيقية دعوات باسم الهيئة، حيث أكد سفير الاتحاد الذي حدد موعد اللقاء على الساعة التاسعة، على أن الملفات المطروحة للنقاش ستخص القضايا الداخلية والإقليمية وكذا آفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

وقال لخضر بن خلاف أحد أعضاء التنسيقية وممثل جبهة العدالة والتنمية، إن الحزب مستعد للجلوس على الطاولة مع ممثل الاتحاد الأوروبي، وأوضح في تصريح لـ"الشروق" أنه مبدئيا لا يوجد مانع للمشاركة في هذا اللقاء، موضحاً أن الدعوة سمحت بأن يجلب كل رئيس حزب سياسي شخصا واحدا معه في إطار إثراء النقاش، وتضمنت "يسر ممثل الاتحاد الأوروبي لقاء ممثلي التنسيقية الوطنية للحريات والانتقال الديمقراطي لمناقشة القضايا الداخلية والإقليمية وآفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي".

من جانبه، اعتبر عبد العزيز رحابي وزير الاتصال الأسبق وأحد أعضاء تنسيقية التغيير، أن الدعوة لا تعني أعضاء التنسيقية ككل، وإنما تم توجيهها بالاسم لكل حزب عضو فيها، ذلك أن هذه الأخيرة ليس لديها أمانة عامة وإن الاتصال كان بالأعضاء وكل واحد حر في قبول الدعوة أو رفضها.

إلى ذلك قال رحابي إن التنسيقية ستجتمع اليوم للفصل في مبادرة الأفافاس وبدا الوزير متأكداً من أن الأعضاء سيجمعون على مقاطعتها، حيث قال بأن لقاء اليوم في مقر حركة مجتمع السلم سيضع حدا للاشتباه الذي شاب أعضاء التنسيقية وما روج بخصوص عدم وجود توافق بين إعضائها "هناك أعضاء التقوا الأفافاس أصدروا بيانات وآخرون التقوه وتكفل الأفافاس بإصدار البيان وآخرون رفضوا وكلهم أعضاء في التنسيقية ما أعطى شعورا بأن هناك تذبذبا وعدم توافق في الرؤى"، وأضاف بأن اجتماع اليوم سيخرج بقرار موحد للقول بأن مبادرة الأفافاس لا تفي بالشروط التي تجعلنا نكون طرفا فيها - يقول رحابي- ضاربا مثالا بعدم امتلاك الحزب لأي برنامج يمكن الاجتماع بخصوصه "عندما تطلب منهم خارطة طريق أو برنامج يقولون لك إنه ورقة بيضاء.. اجتماع اليوم سيفصل في ملف الأفافاس نهائيا".

ويطلب ‬لقاءات مع قيادات أحزاب

قال النائب عن جبهة العدالة والتنمية،‮ ‬لخضر بن خلاف،‮ ‬إن حزبه تلقى دعوة من سفير المفوضية الأوروبية بالجزائر،‮ ‬مارك سكوليل،‮ ‬للقاء مسؤولين أوروبيين بالجزائر،‮ ‬غدا الأربعاء بالعاصمة‮.‬

وأوضح بن خلاف في‮ ‬اتصال مع‮ "‬الشروق‮" ‬ ،‮ ‬إن حزبه قرر تلبية الدعوة،‮ ‬وسينتقل رفقة القيادي‮ ‬الآخر في‮ ‬الحزب،‮ ‬محمد خبابة،‮ ‬إلى مقر المفوضية،‮ ‬للتباحث مع المسؤولين الأوربيين حول‮ "‬قضايا داخلية وإقليمية‮"‬،‮ ‬بحسب ما جاء في‮ ‬البيان‮.‬

النشرة الالكترونية

عاجل

x