التعطيل المتوازن" يتمدّد مهدّداً بفراغ مفتوح بيرنز نقل دعماً للجيش

النهار : التعطيل المتوازن" يتمدّد مهدّداً بفراغ مفتوح بيرنز نقل دعماً للجيش ولسياسة سليما

تخذ "التعطيل المتوازن" للسلطات بعده الأشد وطأة على مجمل المشهد السياسي و"المؤسساتي" اللبناني امس، في ما ينذر بانزلاق الأزمة الداخلية الى متاهة فراغ كامل ما لم يشكل هذا الخطر المضاف الى اخطار المزالق الامنية المتربصة بالبلاد في اي لحظة حافزا متجددا للرهان على تسوية تنقذ الجميع من الجميع. فعلى رغم ان انعقاد جلسة مجلس النواب امس كان مستبعدا اساسا لعدم توافر النصاب ومقاطعة اكثرية وازنة للجلسة بفعل مواقف معلنة سلفاً فان المبارزة بالتعطيل بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وتوزع القوى السياسية والكتل النيابية على جبهتيهما دفع بالأزمة الى متاهة بالغة الخطورة وإن يكن أصحاب المساعي الحميدة لا يزالون على اعتقادهم أن امكان التوصل الى مخرج يحفظ ماء الوجه للجميع لم تقفل دونه الابواب بعد.
واذا كان رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي حرصٌ على الحضور الى المجلس واطلاع رئيسه نبيه بري مباشرة على الاسباب والدوافع الدستورية التي دفعته الى اتخاذ موقف سلبي من الجلسة وعدم تغطيتها بحضور الحكومة المستقيلة شكل اشارة واضحة الى الرغبة في ابقاء جسور التواصل مفتوحة مع الرئيس بري والرهان على دوره في التسوية، فان ذلك لم يحجب بلوغ المأزق درجة متقدمة من التأزم بدليل ان خطوة ميقاتي لم تبدل شيئا من اصرار بري على موقفه من دستورية الجلسة. وقد ترجم هذا الأمر في قرار بري ارجاء الجلسة الى 16 تموز و17 و18 منه "لمناقشة جدول الاعمال الموزع نفسه واقراره" بما عكس اتجاه الامور نحو انسداد تتمدد فيه مفاعيل التعطيل والفراغ من الواقع الحكومي الى الواقع المجلسي، كما ترسم علامات تشكيك في موضوع التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي ما لم يتم التوصل الى تسوية قبل فوات الأوان.
وقالت مصادر سياسية مواكبة للازمة الجديدة لـ"النهار" ان الامور تتجه الى التهدئة في المواقف ولكن من دون حل للازمة التي قد تقف عند حدودها الحالية اي عند معادلة لا حلحلة ولا تصعيد اضافي. واشارت الى ان البلد بدأ فعلا دخول المواقع المحظورة من حيث الوقوع في الفراغ تلو الفراغ الذي قد لا يقف عند الفراغ الحكومي بل يتمدد الى مجلس النواب وقيادة الجيش وربما لاحقا الى رئاسة الجمهورية الامر الذي يحتاج الى تسوية كبرى قد لا تكون متاحة في المدى المنظور.
وقالت مصادر بارزة في كتلة "المستقبل" النيابية ان المشهد الذي رافق انعقاد الجلسة النيابية وما هو متوقع في الموعد الجديد للجلسة "ما هو الا انعكاس لظاهرة السيطرة المجلسية التي لن تكون موضع قبول لا الان ولا في المستقبل".
وفي هذا السياق رأت اوساط رئاسة الجمهورية ان البلد دخل مرحلة صدام تشريعي - سياسي لا يحل الا بتأليف حكومة جديدة. لكن الاوساط نفسها استبعدت اي مؤشرات ايجابية لتأليف الحكومة وخصوصا بعدما وصلت الامور بين القوى السياسية الى شد الحبال على صلاحيات مجلسية من هنا وصلاحيات حكومية من هناك دونما حل وسطي ينهي هذا التجاذب. وقالت ان الحل يبدأ من تفسير المادة 69 من الدستور الذي لا يكون الا في الهيئة العامة لمجلس النواب. ومعلوم ان هذه المادة تتناول حالات استقالة الحكومة واعتبارها مستقيلة كما تتناول في فقرتها الثالثة موضوع العقد الاستثنائي للمجلس في ظل حكومة مستقيلة.
واوضحت الاوساط الرئاسية موقف الرئيس ميشال سليمان من تأليف حكومة امر واقع بتأكيدها مجددا ان رئيس الجمهورية لن يقف في وجه قيام حكومة غير حزبية شرط ان تكون قادرة على تأمين 65 صوتا لنيلها ثقة مجلس النواب والا فانه لن يوقع مرسوم تأليف حكومة غير قادرة على نيل الثقة.
ويشار في هذا السياق الى ان اوساط رئيس الوزراء المكلف تمام سلام اكدت امس لـ"النهار" ان الوضع الحكومي لا يزال في المربع الاول، مشيرة الى جمود مطلق في الجهود المبذولة لحلحلة العقد التي تحول دون تأليف الحكومة.

بيرنز: الجيش والرئيس

وسط هذه الاجواء انهى نائب وزير الخارجية الاميركي وليم بيرنز زيارته لبيروت امس مختصرا جوهر مهمته بدعم مزدوج للجيش اللبناني ولسياسة رئيس الجمهورية. واعلن بيرنز في سياق تأكيد سياسة بلاده المضي في دعم الجيش ان الولايات المتحدة "ستزيد وتيرة مساعداتها للجيش"، مبرزاً ضرورة مساندته "من اجل تعزيز السلم الاهلي من خلال الاسلحة والعتاد والتدريب". كما أشاد بدور الرئيس سليمان "وحكمته في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان". وانتقد تدخل "حزب الله" في سوريا معتبرا ان الحزب "يعمل تبعا لمصالحه الخاصة ولمصلحة حلفائه وفي شكل خاص ايران".
الى ذلك، علم ان قوى 14 آذار توافقت على ان تنظم الامانة العامة لهذه القوى يوما تضامنيا مع صيدا هذا الاسبوع ينعقد فيه اجتماع موسع في المدينة ويتبنى المذكرة التي قدمها نائبا المدينة الرئيس فؤاد السنيورة والنائبة بهية الحريري الى الرئيسين سليمان وميقاتي وقيادة الجيش.
ويشار في هذا السياق الى ان عددا كبيرا من الموقوفين في احداث صيدا قد تركوا في الايام الاخيرة ولم يبق قيد التوقيف الا عدد قليل ممن جرى التأكد من تورطهم في اطلاق النار على العسكريين. ومن المتوقع ان تكشف اليوم على الارجح نتائج فحوص الحمض الريبي النووي "دي ان آي" التي اجريت على جثة محترقة مجهولة الهوية اثارت شكوكا بعدما تردد انها قد تكون للشيخ احمد الاسير المتواري منذ يوم المعركة في عبرا.

النشرة الالكترونية

عاجل

x