الحواجز ستقسم القدس

معاريف الاسبوع:
بقلم: الون بن دافيد
(المضمون: اذا ما استمرت موجة الارهاب، ستكون اسرائيل مطالبة أخيرا في أن تحسب من جديد ما هي الحدود الحقيقية للقدس اليهودية - المصدر).
معنى قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نصب حواجز عند مخارج الاحياء العربية للقدس هي اعادة ترسيم لخط التماس في القدس – إن لم نقل اعادة تقسيم المدينة. والمفارقة هي انه بعد 18 سنة من اتهامه شمعون بيرس بنية تقسيم القدس، يوجه نتنياهو تعليماته لنصب حواجز في قلب المدينة التي ربطت اجزاؤها معا.
ولكن هذه الخطوة حيوية وضرورية. فشيء لا يقف اليوم في طريق المخرب من جبل المكبر نحو غربي المدينة. اما الحواجز فستضع المصاعب في وجه المخربين، كما أنها ستضع المصاعب في وجه باقي السكان، عربا ويهودا.
هدم المنازل هو موضوع موضع خلاف – دراسة اجريت في الجيش الاسرائيلي قضت بان اعمال الهدم غير ناجعة. ولكن كل مسؤول في المخابرات خدم في الانتفاضة الثانية يعرف كيف يروي عن عشرات الاباء الذي سلموا ابناءهم المخربين حفاظا على سلامة البيت. وأيدت المخابرات تماما هذه الخطوة وتؤمن بانها ستردع المخربين المحتملين. ليس واضحا ما الذي سيكون ممكنا تحقيقه بقرار تخفيض المستوى لمنح رخص السلاح لليهود في المدينة. فانتشار واسع للاسلحة في اياد غير خبيرة ليس هو ما يوقف موجة الارهاب. معقول اكثر ان تكون النتيجة مصابين اكثر في كل حدث عندما يكون من يمتشق السلاح مع خبرة ساعة توجيه واحدة اجتازها في ميدان التدريب على اطلاق النار.
كما أن القرار بالمبادرة الى الاقتحامات في الاحياء العربية يبدو كقرار يحرص على احساس الامن وليس على الامن. ويذكر هذا قليلا بالدوريات الاستعراضية للجيش الاسرائيلي في المدن الفلسطينية في ايام الانتفاضة الاولى. فمثل هذه الاقتحامات ستزيد الاحتكاك وترفع الاحتمالات بوقوع اصابات بين الفلسطينيين الامر الذي سيسخن الاجواء أكثر فأكثر.
موضوع هام آخر هو زيادة جمع المعلومات عن الاسلحة الموجودة في وسط المدينة. يبدو أن السلاح الذي استخدم في العملية أمس كان لزمن ما في ايدي المخربين ومثل هذه الاسلحة يوجد الكثير. فكل بندقية أو مسدس تجمع من شرقي القدس يمكنها أن توفر في حياة اليهود.
تنطلق اسرائيل بسلسلة من الخطوات التي تعتبر دفاعية بطبيعتها، ببساطة لان ليس لديها من تشن عليه الهجوم. كل من دعا الى "حملة عسكرية" لاعادة الامن مدعوون لان يقترحوا اهدافا لمثل هذه الحملة. فاسرائيل لا تقف اليوم امام بنية تحتية للارهاب وليس لدى اسرائيل قائمة مطلوبين اذا ما اعتقلتهم سيعود الهدوء الى شوارع العاصمة.
ان وهم القدس الموحدة آخذ في التفجر أمام ناظرينا، حين يرفض 300 الف فلسطيني يعيشون في الجانب الغربي من جدار الفصل تبني الصهيونية. ليس مؤكدا أن تكفي هذه الخطوات لاعادة الهدوء والامن.
اذا ما استمرت موجة الارهاب، ستكون اسرائيل مطالبة أخيرا في أن تحسب من جديد ما هي الحدود الحقيقية للقدس اليهودية.
* * *

النشرة الالكترونية

عاجل

x