نتنياهو: الوحدة ، لحماية القدس

اسرائيل اليوم: "نحن في معركة على القدس، عاصمتنا الخالدة. أمر الساعة: ان نتحد. ان نضع كل الخلافات الصغيرة جانبا وان نركز على الامر الكبير: حماية القدس، حماية سكان اسرائيل. مطلوب الان وحدة وطنية"، هكذا قال أمس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي في مكتبه في القدس.

ودعا نتنياهو رؤساء الكتل الصهيونية للانضمام الى حكومة الوحدة: "أدعو كل من تعز عليه القدس وامن اسرائيل الى الانضمام: هرتسوغ، جفني، غلئون وشاؤول موفاز. تعالوا انضموا، نحن في صراع كبير".

وهاتف رئيس الائتلاف النائب زئيف الكين امس رؤساء احزاب العمل، ميرتس، شاس، يهدوت هتوراة وكديما وعرض عليهم الانضمام الى حكومة طوارىء وطنية. وتضمن الاقتراح الانضمام الى الحكومة للتعاون المؤقت حول المسألة الامنية، وذلك مقابل وزير واحد بلا وزارة، وعضوية في الكابنيت.

وسمع الكين من اثنين، اسحق هرتسوغ وزهافا غلئون رفضا فوريا. وعلى حد قول هرتسوغ فان "العمل لن يكون عضوا في حكومة سياستها لا توفر الامن والامل لمواطني اسرائيل".

في شاس وفي يهدوت هتوراة وفي كديما لم يستبعدوا السيناريو. وجاء من شاس ان "رئيس الحركة سيطرح التوجه على مجلس حكماء التوراة". اما النائب شاؤول موفاز رئيس كديما فقال لـ الكين ان في نيته النظر في الامر "بعناية شديدة" على حد قوله.

وأمر نتنياهو بسلسلة من أعمال العقاب بما فيها هدم منازل المخربين، اخراج المنظمات الداعمة للارهاب على القانون وغيرها. وأوضح نتنياهو "بان الامور تستغرق وقتا كونها تحتاج اجراءات قانونية. ورغم ذلك فقد وجهت تعليماتي لتسريع الاجراءات في اطار القانون".

وكرس نتنياهو وقتا طويلا من الكلمة التي القاها امس على تحريض ابو مازن والفلسطينيين وقال ان "حماس والسلطة تدعيان باننا نسعى الى تغيير أنظمة الصلاة – كله كذب وفرية دم فلسطينية. صحيح ان ابو مازن شجب هذه المرة وحسنا أن فعل مثلما شجب قتل الفتيان الثلاثة ولكن هذا لا يكفي. إذ في نفس الجملة رفض هذا بأعمال خيالية يزعم ان اسرائيل تفعلها في الحرم".

والى ذلك صرح وزير الدفاع موشيه بوغي يعلون فقال ان "حملة قتل اليهود المصلين في الكنيس في القدس هذا الصباح هي نتيجة مباشرة للتحريض، الاكاذيب والكراهية التي تبثها كل يوم السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس ابو مازن ضد دولة اسرائيل". وعلى حد قوله: "سنطارد منفذي العمليات ومرسليهم في كل مكان وفي كل سبيل، في حدود اسرائيل وخارجها اذا ما تطلب ذلك".

هذا وفي بداية جلسة الكنيست تناول رئيسها يولي ادلشتاين المذبحة الفظيعة فقال: "هذه جريمة كراهية من النوع الاكثر بربرية، سفالة وبؤس ممن لم يعودوا بني بشر بل حيوانات مفترسة عطشى للدماء.

النشرة الالكترونية

عاجل

x