نتنياهو يتذرع بـ "داعش" ليكرر مطالبه بمواصلة الاحتلال الإسرائيلي لمناطق الأغوار

الأيام: دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاحد الاسرة الدولية الى دعم النظام الاردني امام تهديد "الاسلام المتطرف" ودعم استقلال كردستان العراق.
وفي كلمة امام معهد الدراسات حول الامن القومي في تل ابيب، قال نتنياهو: "يجب ان ندعم جهود الاسرة الدولية من اجل تعزيز الاردن ودعم تطلعات الاكراد (في العراق) بالاستقلال".
واضاف ان "الاردن دولة مستقرة وعصرية مع جيش قوي تعرف كيف تدافع عن نفسها ولهذا السبب هي تستحق الدعم الدولي".
وتابع "اعتقد انه من مصلحتنا المشتركة ان نتأكد من ان نظاما عصريا ومستقرا مثل (الاردن) قادر على الدفاع عن نفسه".
وقال نتنياهو في تصريح لمحطة التلفزيون الفرنسية فرانس 24: "يجب ان تدعم الاسرة الدولية بمجملها الاردن، انه بلد عربي مستقر وعصري وبحالة سلام مع اسرائيل وباقي العالم" مضيفا ان "الجيش الاردني قوي والاردن اقوى مما نعتقد، اتوقع ان يكون قادرا على الدفاع عن نفسه بنفسه".
وكان نتنياهو يرد على سؤال حول معلومات صحافية تحدثت عن ان المملكة الاردنية قلقة من ان يؤدي تقدم داعش في العراق الى دخوله في حرب مع اسرائيل.
وردا على سؤال لمعرفة رد فعل اسرائيل في حال طلب الاردن المساعدة لمواجهة داعش، اجاب رئيس الوزراء الاسرائيلي "يجب ان نقوم بكل ما يمكننا القيام به من اجل تعزيز الاردن ولدينا تعاون امني مع الاردن الذي له ايضا تعاون مع الكثير من الدول".
واضاف: "اعتقد انه من مصلحتنا المشتركة التأكد من ان نظاما عصريا ومستقرا مثل هذا النظام قادر على الدفاع عن نفسه".
ودعا نتنياهو ايضا الى دعم استقلال كردستان العراق مشيرا الى ان "الاكراد شعب مقاتل وعصري على الصعيد السياسي ولهم الحق في استقلال سياسي".
واعرب نتنياهو عن قلقه حيال "الموجة القوية للدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) التي قد تتحول الى الاردن في وقت قريب".
وتأتي تصريحات نتنياهو بعد أن ذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان المسؤولين الاسرائيليين يتخوفون من امكانية زعزعة النظام الاردني في حال تسلل مقاتلي الدولة الاسلامية من العراق الى الاردن.
وانطلق نتنياهو من هذا التهديد كي يبرر رفضه نشر قوات فلسطينية في وادي الاردن.
وقال: "يجب ان نفهم انه في اي اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين يجب ان تحافظ اسرائيل على السيطرة الامنية في الاراضي التي تمتد حتى الاردن ولفترة طويلة جدا".
واضاف: "من المستحيل الاعتماد على قوات محلية (فلسطينية) مدربة من قبل غربيين كي تقاوم الاسلاميين".
ويشير نتنياهو بذلك الى خطة امنية قدمها وزير الخارجية الاميركي جون كيري نهاية الماضي حول وادي الاردن وتنص على تأهيل عناصر من الشرطة الفلسطينية لنشرهم في هذه المنطقة وكذلك اقامة مركز مراقبة مع معدات الكترونية في حال السلام.
وكان نتنياهو رفض هذا الاقتراح، وقد فشلت محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية برعاية الولايات المتحدة الاميركية في 29 نيسان.
وكان يشير الى خطة امنية قدمها وزير الخارجية الاميركي جون كيري نهاية الماضي حول وادي الاردن وتنص على تأهيل عناصر من الشرطة الفلسطينية لنشرهم في هذه المنطقة وكذلك اقامة مركز مراقبة مع معدات الكترونية في حال السلام.
وكان نتنياهو قد رفض هذا الاقتراح، وقد فشلت محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية برعاية الولايات المتحدة الاميركية في 29 نيسان.

النشرة الالكترونية

عاجل

x