العدوان الاسرائيلي على غزة

بعد الحرب الثالثة مع غزة.. كيف تحاكم إسرائيل نفسها؟

عندما كتب رئيس وزراء إسرائيل الراحل، مناحم بيجِن، في صدر مذكراته عبارة: "أنا أحارب إذن أنا موجود"، لم يكن ذلك إلا تعبيراً عن تعقيدات

غزة وحماس.. المشهد وسيناريوهات ثلاث

لعل العنوان الأبرز والرئيس في المشهد الفلسطيني هو حالة الشغور التي يشهدها قطاع غزة بعدما سلمت حماس مقاليد الحكم إلى الرئيس محمود عباس من

المواجهة الثالثة: حسابات "حماس" بعد عملية "الجرف الصامد"

فى عدد غير قليل من الحروب كانت هناك دائما روايتان سياسية ودعائية، اختلفا فيها طرفا المواجهة، ليس فقط على من تقع عليه مسؤولية اندلاع القتال،

مصر والمبادرة وحرب غزة.. محددات رئيسة ورؤية تقييمية

جدد العدوان الإسرائيلي على غزة الجدل حول العلاقة بين مصر وحركة حماس التي تحكم القطاع منذ 2007. وهو الأمر الذي يستلزم فهم إطار وطبيعة

المبادرة المصرية واشتراطات حماس .. سيناريوهات محتملة ومسارات متعددة!

رفضت حركتا حماس والجهاد نصوص المبادرة المصرية، وإعتبرتها لا تلبي الحد الادني من المطالب للتنظيمات الفلسطينية، بل ثمنتها بأنها لا تساوي

غزة واحتمالات وقف النار بين المواقف الإقليمية والأهداف الغير عسكرية!

ربما كان الدافع وراء الحرب المشتعلة الآن في غزة وفي إسرائيل، كحلقة في مسلسل الصراع المستمر والمقدس بين الطرفين، هو الحصول على مكاسب الصراع

النشرة الالكترونية

عاجل

x